2010/09/24

أمهلوني..لحظة

مرسلة بواسطة ريحانة الإسلام في 12:50 م

  • التسميات:



  • أرسلت إلي إحداهن تقول:

    "..أولا :سبحان الله, قد يكو ن المسلم 1 هو الإنسان  الوحيد الدي يعرف نفس من هو من أين أتى ولم و إلى أين هو سائرفهو ليس تائها كما تاه غيره من الفلاسفة و...و الدي قال : أتيت لا أدري من أين ولكن أتيت ...؟*تائه في بحار التيه، لدا كان من الأولى عدم قول :لازلت أبحث عن نفسي...                                                                                   ثانيا:إن العبد إدا تاه في بحار الدنيا أو أراد بلوغ العلياء أو...إستعان بربه وسيده و مولاه القادر ،على جميع الأمور ثم يستعين بالمخلوقات فيبدأ بربه جل جلاله ثم يثني بغيره وهدا الدي علمناه ديننا،فكيف تستعين "ريحانة الإسلام" بريشتها...؟؟؟.."**

    *تقصد قصيدة الطلاسم لايليا أبو ماضي و التي رد عليها مجموعة من الشعراء كالدكتور ربيع سعيد عبد الحليم في قصيدة أسماها فك الطلاسم
    **استخلاصا من بروفيلي الخاص على بلوغر..من أنا؟


    قبل أن أجيب على تساؤلاتها أحببت أن أذكركم و نفسي بحديث أمنا صفية بنت حيي زوج النبي صلى الله عليه و سلم  الذي رواه البخاري في صحيحة أنها قالت: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم معتكفا فأتيته أزوره ليلا ، فحدثته ثم قمت فانقلبت ، فقام معي ليقلبني ، وكان مسكنها في دار أسامة بن زيد ، فمر رجلان من الأنصار ، فلما رأيا النبي صلى الله عليه وسلم أسرعا ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : على رسلكما ، إنها صفية بنت حيي . فقالا : سبحان الله يا رسول الله ، قال : إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم ، وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما سوءا ، أو قال : شيئا".

    « فقام معي ليقلبني – أي ليوصلني إلى الدار
       فقالا : سبحان الله يا رسول الله - أي هل سنشك فيك يا رسول الله !

    من الدروس المستخلصة من الحديث أن الرسول صلى الله عليه و سلم لم يدع الرجلان قبل أن يوضح لهما؛ من هنا كان أولى أن نبين للناس و نبرر مواقفنا، و لا ندع للشك طريقا فينتهي بنا سوء الفهم أحيانا لفقد الثقة في بعضنا، و ربما تطور الحال عند البعض ليقيس خلق صاحبه على موقف أعزل فيُبغضه لأجله..
    من هذا الباب رأيت أن أكتب تدوينة أوضح فيها بعض النقاط، علّ المار من هنا يجد جوابا لتساؤلٍ لمْ تأته الجرأة ليبادر به... فإن أصبت فبها و نعمة و إن أخطأت كان له الأجر بتوجيهي.

    »» 
    حينما قلت "لا زلت أبحث عن نفسي" لم أكن أعني بها ماهية الوجود و السبب الذي خلقنا الله عز و جل لأجله، و إنما هو تعبير أو بالأحرى كناية قصدت بها أحلامي و انجازاتي في المستقبل، فلكلِّ منا مجاله الذي يستطيع أن يُعطي فيه و يُبدع ليس كغيره من المجالات...صحيح أن هدفنا الرئيسي في الحياة إجمالا واحد، لكن لكلّ مواهبه و طموحاته و هذا ما لا زلت أبحث عنه فأي الأماكن أصلَحُ لأن أتواجد بها؟


    أما عن "مستعينة بريشتي" فلم أقصد بها المفهوم الشرعي للإستعانة و هي التي لا يُمكن أن تكون إلا بالله عز و جل، بل استعنت بها ككلمة عربية يُقصد بها الإستعمال و نحو ذلك
    ..
    (والنحويون يسمون الباء حرف الاستعانة، وذلك أَنك إذا قلت ضربت بالسيف وكتبت بالقلم وبَرَيْتُ بالمُدْيَة، فكأَنك قلت استعنت بهذه الأَدوات على هذه الأَفعال. قال الليث: كل شيء أَعانك فهو عَوْنٌ لك، كالصوم عَوْنٌ على العبادة، والجمع الأَعْوانُ.)
    (لسان العرب)
    و الله تعالى أعلى و أعلم

    هنا، مساحة مفتوحة لمن لديك أي تساؤل أو استفسار 
    فلا تتردد بطرحه، و ان شاء الله أجيبك عنه،

    »يتبع



    Bookmark and Share

    10 التعليقات:

    تركي الغامدي يقول...

    طالعت مادونت ولعلك توافقيني الرأي إلى أي مدى يذهب المتلقي في فهمه لما يكتبه المدون ، ومن الجميل أنك قابلت ذلك بأريحية تعبر عن شخصك الكريم ، تحياتي وتقديري .

    ريحانة الإسلام يقول...

    صحيح..فغالبا ما نقنع أنفسنا بفهمنا الأول، فنحصر المعنى و نختصر المفاهيم دون محاولة فهم الراي الاخر..
    شكر الله لطفك و حسن كلماتك أخي الفاضل تركي الغامدي،
    دمت بسعادة

    OPENBOOK يقول...

    تحية طيبة...
    قصيدة ايليا ابو ماضي من اشهر القصائد التشكيكية للايمان ولكن اعظم قصيدة ردت عليه بأعتراف الجميع بما فيهم ايليا ابو ماضي نفسه هي قصيدة الشاعر الكبير الشيخ عبد الحميد السماوي المؤلفة من 467 وهو شاعر فقيه له ديوان ضخم توفي عام 1964 ولكن ديوانه الضخم نادر جدا لانه طبع مرة واحدة!!...
    تحياتي الطيبة...

    المجهول يقول...

    تحليل منطقي جميل .. أعجبتني طريقة عرض الموضوع .. تحياتي لك

    قطرة وفا يقول...

    أعجبني جوابك وسؤال السائل

    موفقة :)

    ريحانة الإسلام يقول...

    OPENBOOK@
    مرحبا،
    رد الكثير من الشعراء على قصيدة ايليا أبو ماضي و قد اخترت قصيدة "فك الطلاسم" كنموذج فاعل يكشف حقيقة الإنسان الكونية و براهين وجود الله و قدرته على الخلق و البعث.
    أما من ذكرت فلم أسمع به قبلا
    شكرا لتفاعلك و تعليقك على الموضوع

    ريحانة الإسلام يقول...

    @المجهول
    هذا من ذوقك أخي،
    شكرا على المرور الجميل
    تحياتي

    ريحانة الإسلام يقول...

    @قطرة وفا
    لطف منك ذلك،
    وفقنا الله جميعا لما يرضاه

    جايدا العزيزي يقول...

    الله على التحليل

    وطريفه عرض الموضوع

    انا اؤيدك الرائ

    تحياتى

    ريحانة الإسلام يقول...

    @جايدا العزيزي

    الله يحييك أختي الفاضلة و أهلا بك،
    شكرا لك على المرور الجميل و كلماتك الطيبة

    وفقك الله لما يحبه و يرضاه
    :)

    إرسال تعليق

    "ما يلفظ من قول إلاّ لديه رقيب عتيد"