2011/01/06

إلى متى يا صديقتي..ستظلين طيفي في المنام؟

مرسلة بواسطة ريحانة الإسلام في 8:31 ص

  • التسميات: ,





  • Bookmark and Share

    14 التعليقات:

    ألـوان التفاؤل ~ يقول...

    أنتِ مبدعـة { ريحانة ❤ !
    ماشاءالله ، التصميم يجـذب ..
    والكلمات أكثر من رائعة أحببتها كثيراً
    أحسست أنها نابعة من القلب ولامست قلبي بقوة @@!

    هي هكذا الدنيا وهكذا بعض الصداقات تترك لنا الكثير من الذكريات الجميلة والكثير من الألم !!

    * والنشيـدة تجنن *

    كل الودّ لروحكـ النقيـة ~
    دمتِ كما تحبيـن

    ولاء يقول...

    السلام عليكم

    تصميم رائع يحاكي الكلمات ...
    هكذا هي الدنيا ...فأناس يكونون بقربنا يوما ثم يغادروننا هكذا بصمت

    أبو حسام الدين يقول...

    لون من الأشجان مفعم بالأشواق
    كلمات لمست شخاف القلب، وتصميم أظهر الجمال.
    وكذا للإبداع أشكال!!

    إبحـــــــــــــار يقول...

    لماذا يتلذذ الأصدقاء برؤيتنا نتألم ...
    نبكي ..

    ياالله ..لايوجد كلمة استطيع التعليق على هذا الوضوع الذي آلمني ..وهذه الكلمات النابعة من القلب ..والأنشودة ..التي تعبر عن ألم حقيقي ...

    M_SH يقول...

    كلمات رائعة
    وتصميم غاية في الرقة
    اختي ريحانة
    هكذا الأيام ربما ترينا شيئا لا نحبه ولكن تأتي بمفاجأة لنا بعدها وحينها نرى أن المفاجأة تستحق العناء
    أقصد :عندما نختلف مع من نحب ونبتعد قيلا ربما هذا البعد يكون كافيا لكي يشعر الواحد منا بقيمة الآخر ويرى هذا الاختلاف يذوب ويثبت لنا أنه لا غنى لكلانا عن الآخر
    وفقكِ الله

    تركي الغامدي يقول...

    اجتمع الحرف والكلمة والخلفية للنص لترسم مشاعر عبرت بصديق عن عمق العلاقة بين إنسان وآخر .
    وفقك الله وبارك فيك .

    ابدا الساهر يقول...

    ما شاء الله التصميم رائع مع كلمات بسيطة وتصل بكل سهولة معانيها
    بالتوفيق

    منيع البوح - صالح السيد يقول...

    الله يعطيك العافيه على هذا المجهود والذوق الرائع
    لقد تعودنا منكم هذا الرقي سيري فليباركك الله

    اختي الفاضله المحترمة الموقرة
    اعتذر منك على تاخري في ردي واجابتي لتسائلك الذي ورد في مداخلتك على تدوينتي قصة اسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه .. ان كان الامر لايزال يهمك.
    وسبب تأخري هو لعدم دخولي للمدونه من فترة طويله بسبب فقدان شهيتي للكتابه مؤخراً

    اختي الفاضله .. هذه القصه ان صح قول ذلك عنها فهي باسلوبي الخاص وكتبتها في مناسبه خاصه في احد المنتديات في احد سهرات رمضان الكريم وربما تاثر اسلوبي في سرد القصه باسلوب الكاتب والروائي جورجي زيان لما في اسلوبه من تصوير حركي للمكان والزمان ويضفي على الروايه والقصه لون وحركه ورائحه لما يمتلكه من مقدرة فائقه في تصوير الجو والمكان المحيط بالحدث قبل البدأ في سرده0
    وهي كانت تجربه في تلك السهره وكما ذكرت لك انني افتقد شهيتي للكتابه او انني توقفت عن الكتابه والمنتديات والمدونات0
    سيدتي اكرر اعتذاري لعدم اجابة دعوتك الكريمه والغاليه بخصوص موضوع : ماذا تقراء
    اتمنى لك التوفيق والسداد وان يصلح لنا ولك النيه والذريه
    وفقكم الله وحرمكم على النار
    اخوك منيع البوح

    الجامح ، المتمرد المسلوب يقول...

    جميل

    سراج الأمل يقول...

    بارك الله بك اختي على تلك الكلمات القيمة في حق الصداقه التي ندر وجودها في زماننا ..

    أخوك

    وجع البنفسج يقول...

    مافي اجمل من الصداقة والاخوة .. ربنا يديم عليك اصدقائك وأحبائك ..

    سعيدة بمروري هنا اول مرة وان شاء الله من المتابعين.

    أبو يمنى يقول...

    يا رب يا رحمن يا منان بلغ قاريء هذا التعليق رمضان واجعله يزهو حُسناً وسط الجنان

    كل عام و أنتم بخير

    تركي الغامدي يقول...

    حط رمضان الكريم برحاله في ديارنا لاحرمنا الله تعالى من نفحاته .
    داعياً الله لكم بصوم مقبول وذنب مغفور ، اللهم آمين .

    غير معرف يقول...

    كلام جميل باسلوب محاكاة لقصيدة أخرى يعد بالجيد,,
    أراني اقرأ اسم صديقتك في كلامك,,

    إرسال تعليق

    "ما يلفظ من قول إلاّ لديه رقيب عتيد"