2009/01/06

غزة الجريحة تنادي

مرسلة بواسطة ريحانة الإسلام في 1:14 م




أخي،........
خنجر يذبحني،
قوس، رمح،
سهام مسمومة جرت في جسدي
قطعت أمعائي
مزقت أحشائي
بثت سمها، و تركتني أتلوى ألما و أستنجد

أخي، أختي ...أمي، أبي

ما من مجيب؟!!!!....ما من مغيث......!!!
أنا وحدي، أنا وحدي
أتجرع الألم و أسكت، و أتوسد الشوك و أصمت
أفترش جمرا، ليغطيني الأسى، و تنام بجنبي أحلامي البائسة

مالَكِ أحلامي لبست هذا الثوب الممزق.....؟؟؟


أرقني الشجن،
اعتصر قلبي الحزن و الوهن،
أين أنتم، أين ذهبتم، لما لا تردون .... !!!!
و كأنكم لا تسمعون....!!
أحقا هذا أنتم، أم أني أتوهم !!!!



ما عرفتكم ضعاف
ما عرفتكم كسالا و جياح......
مالذي أرداكم بؤساء؟ مالذي غيركم و غير فيكم شجاعتكم ؟؟
أين بسالتكم، أين زئيركم، أين قوتكم....؟؟؟
أين....!!!! أين...؟؟؟؟



يا حسرتي على إخوتي

جاؤوني بالأمس يعزونني في اخوتي

لما دنى مني الأسى و ملأت غمامة سوداء سمائي

لما انتظرتهم، و وقفت أتأمل وصولهم و أسمعهم

يرددون لحن المجد و العلا

غنيناه سنينا طوال فحفظناه معا،........




آآآآآآآآآه. آآآآآآآه من ذاك الزمـــــــــان آآآآه.
تمنيت أن يرجع،......ذاك الزمان
أن يعود
أن يعود
رائحته قريبة أكاد أشمها
و عطره لم يبلى على جسدي
إنما ما عدت أراه......!!!!
مـــــــا عدت أراه.......!!!!
أريد أن أراه.......!!!!


أريــــــــــــــ




يناير 2009



Bookmark and Share

0 التعليقات:

إرسال تعليق

"ما يلفظ من قول إلاّ لديه رقيب عتيد"